أخبار سوريا

عبر وتساب آخر صيحات الغش لمراقبات الإمتحانات في جبلة

تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي أنباء تؤكد القبض على معلمات تم تكليفهن هذا العام بالمراقبة الامتحانية في مراكز مدينة جبلة في الساحل السوري وأنهن متهمات بتسريب أسئلة الامتحانات في بعض المراكز الامتحانية لشهادة التعليم الأساسي (التاسع) مقابل حصولهن على مبالغ مالية معينة.

وقالت مواقع إعلام موالية لنظام الأسد في دمشق إنه تم تحويل المعلمات المتهمات والمتواطئين معهن في الغش إلى العاصمة دمشق لمتابعة التحقيق معهن على أعلى مستوى.

وذكر مصدر مطلع على التحقيق بحسب مواقع الإعلام الموالية للنظام أن إحدى المعلمات “المراقبات” سربت الأسئلة عبر (الواتس) إلى أستاذ مختص في مادة الرياضيات ومن ثم تلقّي الإجابة عليها لنقلها فيما بعد إلى بعض الطلاب ممن قيل إنهم دفعوا مبالغ مالية لهذه المعلمة لكي تساعدهم في النجاح بهذه الطريقة.

وأضافت المصادر أن تشويش المراقبة على الطلبة المجتهدين أثار الفوضى داخل مركز(_ج_أـ ح) ما استدعى تدخل الجهات المختصة التي بحثت داخل جوال المراقبة حيث تم العثور على أسئلة خاصة بمادة الرياضيات ومواد أخرى يجيب عليها أساتذة مختصون.

كما اعترفت المراقبة لدى استجوابها بعلاقتها مع مراقبات شريكات لها في العملية وكذلك تورط رئيس المركز الامتحاني وأمين سره واثنين من المراقبين أيضاً وفق ذات المصادر.

وقالت مصادر أهلية في مدينة جبلة إن شبكة مؤلفة من 6 مراقبات “معلمات” ورئيس مركز امتحاني وأمين سره واثنين من المراقبين تمت إحالتهم إلى القضاء المختص جميعاً لتورطهم بتسريب الإجابات عن الأسئلة لبعض المواد الإمتحانية عبر (الواتس) وذلك لمجموعة من الطلاب كانوا قد دفعوا مبالغ مالية كبيرة حسب ما تم تناقله.

يذكر أن عمليات الغش وتسهيلها كانت دارجة بشكل علني في محافظة اللاذقية وخاصة القرى التي ينتمي إليها رأس النظام السوري وحاشيته ومقربيه الذين اتخذوا منها تجارة تدر عليهم أموالاً طائلة وموسماً لا يفوت.

المصدر : مرآة سوريا

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.