أخبار سوريا

واشنطن تهدد الأسد بإجرائات حازمة وملائمة “عاجلة”

توعدت الولايات المتحدة نظام الأسد باتخاذ إجراءات حازمة وملائمة ردا على انتهاكاته في منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا, وذلك بعد تلويح بشار الأسد باستخدام القوة في تلك المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها اليوم إن أي إجراءات عسكرية للنظام في منطقة خفض التصعيد ستنذر باتساع الصراع, محملة روسيا بوصفها عضوا بمجلس الأمن مسؤولية استخدام نفوذها الدبلوماسي والعسكري مع النظام لوقف الهجمات.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في البيان إن روسيا، بوصفها عضواً في مجلس الأمن، تقع عليها بالتبعية مسؤولية «استخدام نفوذها الديبلوماسي والعسكري مع الحكومة السورية لوقف الهجمات وإرغام الحكومة على الامتناع عن شن حملات عسكرية أخرى». وأضافت أن الولايات المتحدة ستفرج عن 6.6 مليون دولار للدفاع المدني السوري المعروف باسم (الخوذ البيضاء) ولآلية الأمم المتحدة الدولية المحايدة المستقلة المكلفة جمع وتحليل الأدلة على حدوث انتهاكات للقوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

وقال الأسد يوم الأربعاء إن حكومته لا تزال تسعى لحل سياسي في جنوب غرب البلاد الذي تسيطر عليه المعارضة لكنه أضاف أنه سيلجأ للقوة العسكرية إذا فشلت الجهود بهذا الصدد.

وأضاف في مقابلة يوم الأربعاء مع قناة العالم الإخبارية الإيرانية “نعطي المجال للعملية السياسية إن لم تنجح فلا خيار سوى التحرير بالقوة”.

وقد استمرت انتهاكات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية لمنطقة خفض التصعيد حيث تم تسجيل اليوم 15-6-2018 قصف على المنطقة مخلفا شهداء وجرحى.

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.