أخبار سوريا

امرأة محجبة لإدارة أضخم معمل بيرة تابع لنظام الأسد (صور)

عيّن وزير الصناعة التابع لنظام الأسد (محمد مازن يوسف)، امرأة “مُحجبة” لشغل منصب مديرة شركة بردى لصناعة البيرة (مشروب كحولي) في العاصمة دمشق، مما أثار موجة لاذعة من السخرية والانتقادات لهذا التعيين الخارج عن المألوف في سوريا بحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفق ما ذكرت وسائل إعلام موالية فإن (ريم حلله لي) التي عينت بمنصب مدير معمل البيرة، أبدت إعجابها بالقرار واعتبرت أن “تكليفها بهذه المهمة ثقة غالية منحها لها وزير الصناعة، آملة أن تجد السبل المناسبة لإعادة تشغيل المعمل من خلال شراكة مع أحد المستثمرين من القطاع الخاص، والذين تقدم العديد منهم بعروض إلى المؤسسة العامة للصناعات الغذائية بهذا الشأن وبعد أن تتم الموافقة على الصيغة القانونية لهذه الشراكة”.

وتعرّض معمل “بيرة بردى” الواقع في منطقة قدسيا بريف دمشق إلى حريق كبير عام 2012 أدى إلى تدمير جميع آلياته وتوقفه عن العمل، حيث اتهم ناشطون نظام الأسد حينها بالوقوف وراء الحريق إثر استهدافه بالمقاتلات الحربية.

وفور انتشار خبر تعيين (حلله لي) شن معلقون على مواقع التواصل الاجتماعي هجوم لاذعاً على وزير الصناعة بسبب اختياره امرأة “محجبة” لإدارة معمل ينتج مشروبات مُسكرة.

وانصبت معظم الانتقادات الساخرة، حول الحديث عن قدرة نظام الأسد، على الجمع بين الحجاب والبيرة، في سابقة هي الأولى في سوريا والمنطقة، وتساءلوا عن الرسالة من هذا التعيين.

نداء سوريا

شارك برأيك

مقالات ذات صلة