الأحد , ديسمبر 16 2018
الرئيسية / أخبار سوريا / زائر عراقي في دمشق يقبل باب منزل دمشقي قديم ظنا منه أنه مزار مقدس (فيديو)

زائر عراقي في دمشق يقبل باب منزل دمشقي قديم ظنا منه أنه مزار مقدس (فيديو)

تداولت صفحات عراقية تسجيلاً مصوراً يظهر تقبيل زائر عراقي باب منزل دمشقي في الأحياء القديمة، ظناً منه أنه باب مرقد “السيدة رقية” التي يوجد لها مزار يقصده الشيعة في العاصمة.

ونشرت صفحة (عراقي وعراقية) المقطع وقالت إنه لعراقي في سوريا “وكع ع الباب بس يبوس بي عباله مرقد السيدة رقية (عليه السلام)”.

وروى الرجل الذي ظهر في أحد أحياء دمشق القديمة، أن امرأة دمشقية فتحت باب منزلها وقالت له “شو بتعمل هون” عندما لاحظت أنها يقوم بتقبل باب منزلها بقصد “التبرك” اعتقاداً منه أنه “مرقد السيدة رقية”.

وكان الرجل ذاته طلبت منه مذيعة في قناة (نور الشام) خلال تجوله داخل سوق الحميدية في مطلع تشرين الأول الماضي، أن يقدم معايدة لميليشيا أسد بمناسبة “حرب تشرين التحريرية”. ولم يفهم المواطن العراقي ما طلبت منه المذيعة، حيث طلب منها أن توضح له ما تريده، قائلاً “شنو معايدة”، لترد عليه يعني “كل عام وهنن بخير”.

وسرعان ما لقي التسجيل سخرية واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما أن العراقي سأل المذيعة عن اسم السوق قائلاً لها “هذا سوق حميدة… شنو هي حميدة تجي لهون”.

يشار إلى أن “مدير سياحة ريف دمشق” التابعة للنظام (طارق كريشاتي) كشف في وقت سابق أن عدد الزوار إلى سوريا بهدف السياحة الدينية منذ بداية العام الحالي حتى نهاية شهر أيلول تجاوز 125 ألف زائر، وتأتي تصريحات (كريشاتي) في وقت تشهد فيه البلاد مظاهر وطقوساً شيعية غير معهودة، لاسيما أن هناك شركات سياحة دينية تابعة لإيران تعمل لتسهيل قدوم الزوار الشيعة إلى سوريا.

وتشهد منطقة “السيدة زينب” جنوب دمشق، بشكل شبه يومي إقامة طقوس شيعية يُقيمها زوار شيعة قادمون من (إيران، العراق، لبنان باكستان، أفغانستان) وذلك بتسهيلات من نظام الأسد وبرعاية إيرانية كاملة.

اورينت

شارك هذه المقالة من هنا

شارك برأيك

شاهد أيضاً

حالة واحدة تحول بين الجيش التركي ومنبج

ربط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح له اليوم الجمعة بين دخول القوات التركية …