الأحد , ديسمبر 16 2018
الرئيسية / أخبار سوريا / تعليمات جديدة من نظام الأسد حول وكالات أصحاب الأملاك في الخارج والمفقودين
قصر العدل دمشق

تعليمات جديدة من نظام الأسد حول وكالات أصحاب الأملاك في الخارج والمفقودين

نقلت صحيفة موالية عن مصدر قضائي تابع لنظام الأسد، قوله إنه يجري تسجيل أي شخص على أنه متوفي في اليوم التالي من مضي أربع سنوات على فقدانه من دون أن يعلم عن وضعه شيئاً في الحالات الحربية أو المماثلة لها.

وكشف مصدر قضائي لـ (الوطن) الموالية أن عدلية دمشق تستقبل يومياً أكثر من 70 طلب للحصول على وكالة قضائية عن غائبين ومفقودين لتسيير أمورهم الخاصة من وثائق ورواتب وعقارات وغيرها من الأمور التي تعنيهم.

وفي تصريح أكد المصدر أنه كثرت في الآونة الأخيرة طلبات توفية لمفقودين من ذويهم بعد مضي أربع سنوات على فقدانهم، موضحاً بأنه يوفى الشخص في اليوم التالي من مضي أربع سنوات على فقدانه من دون أن يعلم عن وضعه شيئاً في الحالات الحربية أو المماثلة لها.

المصدر القضائي أشار الى أن عدلية دمشق تستقبل يومياً أكثر من سبعين طلباً بهدف الحصول على وكالات قضائية عن غائبين ومفقودين لتسيير أمورهم الخاصة،

المصدر القضائي بين أن هناك فرقاً بين الغائب والمفقود فالأول تكون حياته محققة لكن مجهول المكان ومضى على غيابه سنة إلا أن هناك أشخاصاً أكدوا وجوده وأنه على قيد الحياة وبالتالي تمنح الوكالة لقريبه أو صديقه لتسيير أموره، المصدر أشار إلى أن المفقود هو الذي لم تعلم حياته من مماته وهذا يتم تعيين وكيل قضائي ولو لم يمض على فقدانه سنة وتكون عن مفقود.

ووفق المصدر فإن هناك فرقاً بين الغائب والمفقود فالأول تكون حياته محققة لكن مجهول المكان ومضى على غيابه سنة إلا أن هناك أشخاصاً أكدوا وجوده وأنه على قيد الحياة وبالتالي تمنح الوكالة لقريبه أو صديقه لتسيير أموره بما في ذلك مصلحة له وللغير خوفاً من تعطل مصالح الآخرين مثل سداد الديون وغيرها، مشيراً إلى أن المفقود هو الذي لم تعلم حياته من مماته وهذا يتم تعيين وكيل قضائي ولو لم يمض على فقدانه سنة وتكون عن مفقود.

وأوضح المصدر بأن المفقود يوفى بعد أربع سنوات في العمليات الحربية، في حين الغائب لا يطبق عليه هذا الموضوع ما دامت حياته معروفة سواء بالشهود أم غيرهم.

وأشار المصدر إلى أن الوكالات القضائية كثرت بشكل واضح في الأزمة بعدما كانت الأرقام قليلة جداً، معتبراً أن هناك الكثيرين لا يستطيعون الخروج من المناطق الساخنة، إضافةً إلى سفر الكثير من المواطنين إلى خارج البلاد نتيجة الأزمة التي تشهدها البلاد، وهم بحاجة إلى من يسير مصالحهم فيتم تعيين وكلاء قضائيين عنهم بعد الاستماع للشهود أن صاحب العلاقة غائب ولا يستطيع الحضور لتسيير أموره.

وأوضح المصدر أن هناك ما يسمى الوصاية على الأيتام وهي التي تعطى لغير الأب والجد في حال فقدانهم ويكون الوصي من الأقرباء من جهة الأب، لافتاً إلى أن الوصاية تعطى فقط على المال أي إدارة أموال اليتيم لما فيه مصلحة له، وفق ما نقلت الصحيفة.

شارك هذه المقالة من هنا

شارك برأيك

شاهد أيضاً

حالة واحدة تحول بين الجيش التركي ومنبج

ربط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريح له اليوم الجمعة بين دخول القوات التركية …