سوريين حول العالم

العمل الدولية تكشف عدد السوريين المؤهلين للعمل في تركيا

خلال لقاء صحفي لـ “نعمان أوزجان” مدير تركيا لمنظمة العمل الدولية (ILO)، مع صحيفة خبر تورك، حيث تحدث “أوزجان” أن بلاده تستقبل اليوم نحو 3.6 مليون لاجئ سوري.

ولفت “أوزجان” إلى أن بين اللاجئين السوريين في تركيا يوجد مليون شخص منهم قادر على الدخول إلى سوق العمل، منبهاً إلى أهمية ضمان دخولهم سوق العمل بوظائف وأعمال مسجلة ضمن القانون التركي.

وكشف “أوزجان” عن اتباع منظمة العمل الدولية (ILO) لاستراتيجية خاصة في كافة الولايات التركية، والتي يكثر فيها اللاجئون السوريون بهدف زيادة مهاراتهم اللغوية التركية، وضمان المزيد من فرص العمل لهم، وزيادة نسبة العمالة السورية داخل الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وأشار “أوزجان” إلى أهمية ضمان دخول السوريين سوق العمل دون إحداث مشاكل وفوضى داخله، لافتاً الانتباه إلى أهمية استخراج التصاريح والإذونات اللازمة لذلك، والتي من شأنها أن تجعل العمل للاجئ السوري مسجلاً لدى الوزارات والجهات المعنية.

وبحسب آخر الإحصائيات فإن عدد اللاجئين السوريين الحاصلين على إذن عمل في تركيا يبلغ حوالي 60 ألف سوري فقط، في حين يبلغ عدد مجمل اللاجئين السوريين على الأراضي التركية نحو 3.6 مليون شخص.

ويقدر حوالي نصف مجمل عدد اللاجئين السوريين في تركيا هم في سن العمل، ويوجد بينهم مليون سوري في وضع يسمح له بدخول سوق العمل، بحسب ما أكده مسؤول المنظمة التركي “أوزجان”.

كما صرح “أوزجان” بأن منظمة العمل الدولية تريد أن يتم الاعتراف بالتعلم مدى الحياة كحق للعاملين بسبب الاختفاء السريع لبعض المهن في العالم وظهور مهن جديدة.

وقال أيضاً إن العمال بحاجة إلى اكتساب مهارات جديدة ويجب أن يتم المساواة في حقوق العمل بين الجنسين وعلى الجميع من الولادة حتى الموت وفي الحماية الاجتماعية العامة.

وكانت قد قامت سابقاً منظمة العمل الدولية (ILO) بتوقيع اتفاقية مع جمعية مصدري الملابس في إسطنبول (İHKİB) لتوفير فرص عمل للاجئين السوريين في تركيا.

حيث يهدف مشروع الاتفاقية إلى دمج اللاجئين السوريين في القوى العاملة، بالتعاون مع كل من جمعية مصدري الملابس في إسطنبول ومنظمة العمل الدولية في المدن التي يتواجد فيها عدد كبير من اللاجئين السوريين.

وكانت قد أكدت وزيرة العمل التركية “جوليدا صاري أرأوغلو” أن أولويات بلادها في الوقت الحالي تمكين اللاجئين السوريين من الانخراط في سوق العمل التركي ليصلوا إلى مرحلة لا يحتاجون فيها أحداً.

ومع عدم وجود نهاية تلوح في الأفق للأوضاع في سوريا، تسعى تركيا لإيجاد سبل لدمج اللاجئين السوريين من خلال إصدار تصاريح العمل كبداية منذ عامين والتي تبلغ مدتها سنة واحدة يمكن تجديدها في معظم القطاعات مثل النسيج والبناء والتصنيع.


مدونة هادي العبد الله

شارك برأيك

مقالات ذات صلة