تقارير

الشرطة التركية تعلن ماحدث في أسنيورت ونهاية المشكلة

صرح أحد المسؤولين الأتراك بأن المشاكل التي اندلعت يوم أمس السبت في إحدى مناطق مدينة إسطنبول قد انتهت وذلك بعد تدخل الشرطة وضبط الأوضاع.

وكان قد اندلع يوم أمس السبت، شجار بين مواطنين أتراك ولاجئين سوريين في منطقة “أسنيورت” بمدينة إسطنبول وتدخلت السلطات لفضه على الفور.

ونشر والي “أسنيورت” في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع “تويتر” إنه “تمت السيطرة على أعمال الشغب التي أدت إلى إصابة 3 أشخاص، كما تم اعتقال 6 أشخاص آخرين، بالإضافة إلى الخسائر المادية التي تعرضت لها المحلات التجارية لبعض السوريين”.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة تظهر هجوم أتراك على المحلات التجارية الخاصة للاجئين السوريين في المنطقة وقاموا بتكسيرها فيما أغلقت الشرطة جميع الطرق المؤدية إلى “أسنيورت” لاحتواء المشكلة.

وبحسب وسائل الإعلام التركية، فإن الاشتباك وقع في منطقة “باغلار تشيشمه” التابعة لحي “أسنيورت”، واستخدم الطرفان فيه العصي والسكاكين، ما استدعى حضور فرق طبية وسيارات إسعاف لنقل المصابين إلى المشفى.

وذكر ناشطون وشهود عيان أن المشاجرة بدأت من “حفلة عرس” لشخص سوري من مدينة دير الزور، واستمرت المشاجرة حوالي ساعة، ولم يتم احتواء الموقف إلا بعد تدخل أعداد كبيرة من رجال الأمن.

وأكد والي “أسنيورت” على أن الجهات المختصة فتحت تحقيقاً بالأحداث، لمعرفة المسؤول عن إشعال الشغب بين الطرفين.

يذكر أنه يعيش في إسطنبول وحدها قرابة نصف مليون سوري، لجأوا إلى الأراضي التركية خلال السنوات الماضية، بسبب الأوضاع في سوريا.

يشار إلى أن عدة حوادث مشابهة وقعت في أوقات سابقة بين اللاجئين السوريين والأتراك، وشهدت صدامات انتهت باعتقال العشرات من الطرفين كما حصل في ولايات بورصة وقيصري وشانلي أورفا وهاتاي.

مدونة هادي العبد الله

شارك برأيك

مقالات ذات صلة