المقالات

الشبيح فارس شهابي طبال وطنية بجنسية أمريكية

“فارس الشهابي” رئيس غرفة صناعة محافظة حلب التابعة لنظام الأسد، يكاد لا يدع مناسبة إلا وينتقد فيها الدور التركي في الأحداث في سوريا، موجهاً لها التهم في العديد من القضايا.

قام “فارس الشهابي” أمس بالرد على أحد المقالات التي قمنا بنشرها، والتي تتمحور حول أن شاب سوري التحق بصفوف الجيش التركي وذلك بعد حصوله على الجنسية التركية.

في الكثير من دول العالم أي شخص يقيم فيها لمدة 5 سنوات يتمكن من الحصول على جنسية البلد المضيف له، وفي شروط تركيا لمنح الجنسية التركية أنه في حال كان عمر الشاب أقل من 22 عام وحصل على الجنسية التركية فإنه يتوجب عليه الخدمة الإلزامية في الجيش التركي.

وجميعنا يعلم أن تركيا عند ترشيحها الأشخاص ليحصلوا على الجنسية التركية، تقوم بتخييرهم بالحصول عليها أو رفضها ولا تلزمهم بها، وهذا الشاب الذي هو من أصول تركمانية ويعلم جيداً أنه سيخدم ضمن الجيش التركي في حال موافقته الحصول على الجنسية التركية.

إلا أنه قبل بحصوله على الجنسية التركية، لأنه يفضل أن يخدم ضمن الجيش التركي الذي قام بالوقوف إلى جانب الشعب السوري الثائر، وقام بمساعدة هذا الشعب باستعادة أراضيه من إحتلال الأسد وقوات قسد.

غالبية السوريين يتمنون أن يخدموا ضمن الجيش السوري الحقيقي جيش سوريا الحر ولكن إجرام الأسد واستخدامه الجيش في قمع المدنيين وقصفهم وتدمير منازلهم وتشريدهم وتهجيرهم خارج الحدود وداخلها، هو الذي جعل الجميع يعدلون عن فكرة الخدمة في الجيش السوري بل ويحقدون عليه ويعتبرون هذا الجيش وقيادته ألد الأعداء.

وبالعودة إلى “فارس الشهابي” الموالي للأسد بشكل كبير، والذي لا أحد ينسى تغريدته المستفزة على موقع تويتر والتي نشرها في شهر كانون الأول من العام الماضي، قائلاً: “أين هي أظافر أطفال درعا؟ هل وجدها أحد؟”.

كما أنه صرح منذ فترة ليست بالبعيدة، قائلاً: “تركيا تراوغ وليس أمامنا إلا الحل العسكري لتحرير أهلنا في إدلب، مشيراً إلى أن هذا الخيار هو الوحيد في حال عدم التمكن من تكرار سيناريو درعا والغوطة الشرقية”.

بالإضافة إلى ذلك كان قد ظهر “فارس الشهابي” في لقاء عبر قناة “الميادين” الموالية للنظام، وهو يشهر بندقية ويتوعد ويهاجم بها كل من يعارض النظام ورئيسه “بشار الأسد”.

ويعتبر “فارس الشهابي” من أبرز الأذرع الاقتصادية والداعمين للنظام في حلب، ويتهم بتجنيد شبيحة لقمع المظاهرات في بداية الحراك السلمي عام 2011، وقدر عدد العناصر المسلحة التابعة له بنحو 4500 عنصر.

ويذكر أن “فارس الشهابي” كان قد ظهر عام 2016 داخل مبنى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، برفقة مندوب النظام “بشار الجعفري”.

كما أن اسم “فارس الشهابي” كان قد أضيف على قوائم العقوبات الأوروبية والأمريكية وهو الذي يحمل الجنسية الأمريكية، بحسب مسوؤل كبير بالاتحاد الأوربي ,واالجدير بالذكر أن فارس شهابي كان قد اعتبر عبر تصريحاته أن الولايات المتحدة هي ألد أعداء سوريا والشعب السوري بحسب وصفه.


مدونة هادي العبد الله

شارك برأيك

مقالات ذات صلة