تقارير

صحيفة روسية تتوقع انضمام إدلب إلى تركيا أو سيناريو غير متوقع!

تحت عنوان “روسيا وتركيا تبدآن معركة إدلب”، نشرت صحيفة “سفوبودنايا بريسا”، مقالاً للكاتبة “ليوبوف شفيدوفا”، حول اقتراب الحسم للوضع في محافظة إدلب السورية.

حيث تناولت الصحيفة أبعاد التفاهمات بين الرئيسين التركي “رجب طيب أردوغان”، والروسي “فلاديمير بوتين”، حول الملف السوري، وخاصة محافظة إدلب التي تعد آخر معاقل المعارضة السورية وتقع على الحدود التركية مباشرة.

وترى الصحيفة في مقالتها أن الرئيسين التركي “رجب طيب أردوغان” والروسي “فلاديمير بوتين” أنهما أقرب صديقين في عالم السياسة.

وأن ذلك بدا بينهما منذ تجاوز أزمة إسقاط الطائرة الروسية من قبل الجيش التركي، حيث يلتقي الرئيسان ببعضهما أكثر مما يلتقيان بأي رئيس دولة أخرى، ولعل اتفاق إدلب أو اتفاق سوتشي حولها يعتبر إنجازاً خاصاً في هذا الإطار.

ونقلت الصحيفة في مقالتها تحليلات عن الخبير التركي “إندير عمريق” قوله: “هناك الآن احتمال كبير لاندلاع معركة وذلك خلال الأشهر القليلة القادمة، بسبب وجود العديد من العوامل التي تدفع الأطراف لتصعيد الوضع يومياً”.

مشيراً إلى “الاشتباكات التي تحدث بين هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية كل فترة، وأنه رغم المحاولات من جميع الأطراف للاستمرار بالاتفاق، إلا أنه مع مرور الوقت أصبحت فعالية هذه المحاولات غير ذات أهمية”.

كما لمح الخبير التركي إلى “وجود العديد من الخيارات لتجنب المعركة ومنها شن عملية عسكرية مشتركة بين تركيا وروسيا في محافظة إدلب”.

“ولكن قد تظهر مشاكل مهمة في ذلك فمن المستبعد أن توافق تركيا على مشاركة جيش الأسد في هذه العملية، كما أن روسيا ليست مستعدة للمشاركة فيها بنفسها، بسبب الخسائر التي قد تنتج عنها”.

وتابع الخبير العسكري أن “هنالك خيار آخر أكثر واقعية، وهو أن تحل تركيا بشكل مستقل مشكلة المتطرفين في محافظة إدلب”.

“وإن لم يكن عن طريق المفاوضات والدبلوماسية، فإنه سيكون بالقوة العسكرية، حيث أن تركيا تجري حالياً تعزيزاً لقواعدها العسكرية على الحدود السورية”.

“وربما يعود ذلك إلى العملية القادمة على محافظة إدلب، وإذا نجحت بها فإن الاتفاق بين تركيا وروسيا سيبقى ساري المفعول وسيعزز العلاقات المشتركة بين الجانبين”.

كما توقَّع الخبير التركي أن “يتغير شيء من الوضع السوري في المستقبل، ففي حال تجنب الحسم العسكري فإنه يجب أن يحدث شيء استثنائي، مثل انضمام إدلب إلى تركيا أو صلح مفاجئ بين أردوغان والأسد”، بحسب قوله.

فيما تبذل السلطات التركية جهوداً على أكثر من صعيد لاحتواء فصائل المعارضة السورية تطبيقاً لاتفاق سوتشي، والذي بموجبه تم إنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، تتحمل أنقرة فيها المسؤولية عن ضبط الأمن.

ورغم كل تلك الجهود، فإن وزارة الخارجية الروسية تستمر بالحديث عن أن موسكو لن تسمح بوجود “محميات للإرهاب” في سوريا، معلنةً أن “العملية العسكرية المحتملة في إدلب ستكون منظمة بشكل فعال إذا تمت”.

الجدير بالذكر أن الرئيسين “رجب طيب أردوغان” و”فلاديمير بوتين”، سيجتمعان اليوم في مدينة سوتشي الروسية، لبحث الملف السوري، وبشكل خاص الأوضاع في محافظة إدلب، والاتفاقات السابقة المرتبطة بها.


مدونة هادي العبد الله

شارك برأيك

مقالات ذات صلة