الرئيسيةتقاريرإيـرانِيون يحتفلون في دير الزور بطريقة غَـريبة (فيديو)
تقارير

إيـرانِيون يحتفلون في دير الزور بطريقة غَـريبة (فيديو)

تداولت عدة صفحات سورية مقطعاً لأشخاص إيرانيين، وهم يتبركون بطين اصطنعوه من بئر “عين علي” في منطقة الميادين شرقي سوريا.

حيث كانت قد أحدثت مؤخراً “حركة النجباء العراقية” والتي تتبع للميليشيـ.ات الإيـ.رانية “مزاراً” على نبع ماء قرب مدينة القورية بريف دير الزور الشرقي، ضمن حملة بناء “المزارات” التي نفذتها هيئات شـ.يعية عراقية بحجة إعادة بناء ما دمـ.ره تنظيم “داعش” في المنطقة.

حيث أن منطقة “عين علي” والمنارة التاريخيةالتي تقع بقربه، والتي كانت منتصبةً على تلةٍ قرب مدخل مدينة القورية، وكانت منتزهاً لأهالي المنطقة، بسبب ارتباطها بخرافات يروج لها، ومنها تفـ.جر النبع من تحت حوافر فرس “علي بن أبي طالب” خلال توجهه إلى معركة “صفين” قرب الرقة مع جنوده في ذلك الزمان، وهذا الأمر كان قبل أن يقوم تنظيم “داعش” بتفـ.جير تلك المنارة.

وحين تمكنت الميليشيـ.ات الشـ.يعية من السيطرة على محافظة دير الزور في نهاية عام 2017، قامت بتحويل “عين علي” إلى مزار شـ.يعي، وبنت عليه “حسينية”، زعماً أنه يتبع لهم تـ.زويراً للتاريخ، وتحقيقاً لمشروع سياحي طـ.ائفي كان قد رفضه أبناء المنطقة سابقاً.

حيث كان مسؤولون في نظام الأسد قد حاولوا قبل 18 عاماً، إقناع أهالي المنطقة بالسماح لمن وصفهم بالمستثمرين، بإنشاء “المزارات” في المدن، بحجة أن ذلك الأمر يجلب فرص عمل لسكان المنطقة، ويؤدي إلى إنعاشها اقتصادياً، بسبب قدوم سياح إيرانيين لتلك المزارات، إلا أن جميع محاولاتهم السابقة باءت بالفشل.

وتسعى إيران في الوقت الحالي إلى نشر الدين الشيـ.عي عبر فتح عدد من الحسينيات والمزارات في مناطق متفرقة من محافظة ديرالزور، ويشرف عليها شيوخ دين شـ.يعة سوريين وعراقيين مرتبطون بإيران.

بالإضافة إلى قيام إيران بإنشاء مكاتب خاصة للانتساب إلى المليشيـ.ات العسكـ.رية الإيرانية، كما عمدت إيران إلى تزويـ.ر حقيقة عدة مواقع أثرية، وربطها بالتراث الشـ.يعي.

الجدير بالذكر أن الهدف الرئيسي حالياً لإيران في سوريا هو التغيير الديموغرافي فيها، من خلال نشر الدين الشـ.يعي، وشراء العقارات وجلب مواطنين شـ.يعة للسكن فيها.

ولعل من أكثر المناطق التي تركز عليها إيران هي مدينة البوكمال كونها منطقة حدودية، وهي ممر للهلال الشـ.يعي الذي تسعى إيران لإقامته، وهي تخشى من أي اتفاقات دولية تنـ.هي نظام الأسد، لذلك تسعى لضمان حقها من الملف السوري، والتغـ.لغل أكثر داخل المجتمع السوري.

بئر “عين علي”

مدونة هادي العبد الله

شارك برأيك