الرئيسيةسياسةالأمين العام للأمم المتحدة يرسل نداءً للمجتمع الدولي من أجل إدلب
سياسة

الأمين العام للأمم المتحدة يرسل نداءً للمجتمع الدولي من أجل إدلب

مع دخول الثورة السورية عامها التاسع، ناشد الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” المجتمع الدولي بخصوص دعم السوريين في الوصول إلى رؤية واحدة لمستقبلهم المشترك، بما يحمي المدنيين ويخفف من معاناتهم، قائلاً: “إنه التزام أخلاقي وضرورة سياسية”.

وقال الأمين العام، في بيانٍ أصدره يوم الجمعة الفائت عقب انتهاء مؤتمر بروكسل، إن “السوريين ما زالوا يعانون من واحدة من أسوأ الصـ.راعات في العصر الحديث”، مشيراً إلى مقـ.تل مئات الآلاف وتشـ.ويه الكثيرين جسـ.دياً ونفـ.سياً.

حيث أدت سنوات الحـ.رب في سوريا إلى كـ.ارثة إنسانية، إضافةً إلى بقاء ملايين السوريين المشردين، وعشرات الآلاف المحتجـ.زين والمفقـ.ودين”، وفق بيانه.

وأضاف “غوتيريش” أن السوريين في شمال البلاد ما زالوا يتعرضون لخـ.وف دائم من وقوع كـ.ارثة إنسانية أخرى، داعياً جميع الأطراف للوفاء بالتزاماتهم والتمسك بترتيب وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في محافظة إدلب، ومعرباً عن قلقه الشـ.ديد بشأن زيادة العمليات العسكـ.رية التي تم تبليغ الأمم المتحدة عنها خلال الأسابيع القليلة الماضية.

كما أكد “غوتيريش” على أنه لا يمكن لعمليات مكـ.افحة الإرهـ.اب أن تتخطى مسؤوليات حماية المدنيين، مشيراً إلى أن وقـ.ف إطـ.لاق النـ.ار في إدلب هو خطوة ضرورية لتمهيد الطريق لوقـ.ف إطـ.لاق نـ.ار شامل في سوريا”.

وشـ.دد الأمين العام أيضاً على ضرورة احترام القانون الإنساني الدولي احتراماً كاملاً وحماية حقوق الإنسان، قبل التفكير بأي شكل من أشكال العمليات العسكـ.رية من قبل أي جهة أو التخطيط لها أو تنفيذها.

وأشار الأمين العام إلى أن المدنيين السوريين الأبرياء وغالبيتهم من النساء والأطفال، كانوا قد دفعوا ثمناً بهيظاً في هذا الصـ.راع، بسبب التجاهل الصارخ من قبل جميع الأطراف للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وكان قد شكر الأمين العام للأمم المتحدة عقب اختتام مؤتمر بروكسل الثالث حول “دعم مستقبل سوريا والمنطقة”، جميع الجهات الدولية المانحة على دعمها السخي، حيث تعهدت بمبلغ قياسي قدره 7 مليارات دولار لعام 2019 من أجل السوريين داخل البلاد وخارجها وللمجتمعات المضيفة في دول الجوار.

كما كان قد أكد “غوتيريش” على ضرورة إتاحة دعم دولي معزز بشكل عاجل، في حال أرادت أطراف الصـ.راع التحرك بجدية نحو إيجاد حل سياسي يلبي التطلعات المشروعة لجميع السوريين.

مدونة هادي العبد الله

شارك برأيك