تخطى إلى المحتوى

ضابط لبناني ينقل رسالة ومطالب من نظام الأسد إلى الولايات المتحدة الأمريكية

قالت وسائل إعلام لبنانية محلية إن مدير الأمن العام اللبناني، اللواء “عباس إبراهيم”، وصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك وسط حديث عن نقله مطالب النظام السوري، مقابل الإفراج عن محتــ.جزين أجانب في سوريا.

وحطت الأربعاء، 14 من تشرين الأول، طائرة أمريكية في مطار رفيق الحريري الدولي، لنقل مدير الأمن العام اللواء، “عباس إبراهيم”.

دعوة رسمية

و يزور إبراهيم الولايات المتحدة الأميركيّة بناءً على دعوة رسمية من مستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين.

القناة أضافت أن اللواء ابراهيم سيلتقي مسؤولين في الإدارة الأميركية ومن جهازي وكالة المخابرات المركزي (CIA) ومكتب التحقيقات الفدراي (FBI).

ومنذ 2018 عينت الإدارة الأمريكية أوبراين، للإشراف على قضايا مواطنيها والعمل على إطـ.لاق سـ.راحهم.

وجاء ذلك مع إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في مطلع العام ذاته، عن نيته التركيز على قضيتهم.

وذلك بعد أن نجح بتأمين حرية أمريكيين آخرين كانوا محتــ.جزين في تركيا ومصر وكوريا الشمالية.

ويدور حديث عن مناقشة المسؤولين الأمريكيين مصير مواطنيهم الذي ما زالوا محتــ.جزين في سوريا.

مدير معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، “روبرت ساتلوف”، ذكر في سلسلة تغريدات عبر تويتر، أن إبراهيم سيلتقي كبير مفاوضي الرهــ.ائن السابق في الحكومة الأمريكية.

اقرأ أيضاً خلال جلسة حول سوريا.. أمريكا ودول غربية توجه صفـ.ـعة لروسيا في مجلس الأمن

مصير الأمريكيين

وسيبحث الطرفان مصير الأمريكيين الذين ما زالوا محتــ.جزين في سوريا.

وعبر ساتلوف عن قلــ.قه من الثمن الذي يريده نظام الأسد، مقابل الإفراج عن الأمريكيين.

ساتلوف أشار إلى أن إطلاق سـ.راح المحــ.تجزين الأمريكين يجب أن لا يكون مقابل خســ.ارة استراتيجية أمريكية.

مثل انسحاب القوات الأمريكية من قاعدة التنف، وهو ما يصب في مصلحة نظام الأسد وإيران وحزب الله.

الولايات المتحدة خصصت بدورها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى إنقاذ معتــ.قليها لدى نظام الأسد.

ومن أولئك طبيب نفسي يحمل الجنسيتين السورية والأمريكية يدعى مجد يبلغ من العمر 61 عامًا، اعتُــ.قل عند حاجز للنظام السوري في دمشق في 2017.

افتتح مجد عيادة نفـ.سية في لبنان لمعـ.ـالجة السوريين .

فلم يكن يحمل موقفًا سياسيًا، حسبما ذكر أفراد عائلته، الذين أعلنوا عن وضعه رغم التحــ.ذيرات الحكومية بغرض مناشدة الرئيس الأمريكي مباشرة.

فتح لمجد موقع إلكتروني كحملة مستمرة للإفـ,راج عنه.

تقدم عائلته من خلالها تحديثات حول ما تتوصل إليه ومطالبات دائمة للإفراج عنه.

وقد سبق للنظام الأسد أن أعــ.د.م ليلى شويكاني في 28 من كانون الأول 2016 وهي مهندسة معلوماتية.

وكانت ليلي شوكاني تبلغ من العمر 26 عاماً وتحمل الجنسيتين السورية والأمريكية.

وأُبلغت عائلة ليلى بخبر وفاتها في تشرين الثاني من عام 2018، بعد محاكمة استغرقت 30 ثانية بتهــ.مة التخطيط لاغتيــ.ال شخصيات من الحكومة السورية.

قضت شويكاني أغلب سنوات حياتها في أمريكا وعادت إلى دمشق عام 2015 بنية مساعدة المدنيين المتأثرين بالصــ.راع السوري في الغوطة الشرقية.

ولكن شويكاني اعتُــ.قلت في شباط 2016 مع والدها وخطيبها، ونُقلت إلى ســ.جن عدرا ثم إلى صيدنايا حيث أُعــ.دمت.