تخطى إلى المحتوى

جراء الخسائر الكبيرة التي تكبّدوها .. جنود روس يدهـ.سون قائدهم بدبابة في إحدى معـ.ـارك أوكرانيا

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية اليوم السبت، تقريراً تقول فيه إنّ جنوداً من القوات الروسية قاموا بدهــ.س أحد أكبر الضّباط الروس وذلك بعد قيادتهم دبابة فوقه.

ووفق الصحيفة، فإن قائد “لواء البنادق”، الجنرال يوري ميدفيدف، أصيب بجروح بالغةٍ، بعد دهسه على خلفية مقـ.تل وإصابة عدد كبير من جنوده الذي يبلغ عددهم 1500 جندي، وذلك في بدء الحـ.رب الروسية على أوكرانيا.

وأوضحت، أن المعارك التي شارك فيها ميدفيدف دارت في مدينة ماكاريف الأوكرنيَّة، حيث كانت القوات الروسية تحاول بسط سيطرتها عليها، في محاولةٍ لحصار مدينة كييف.

وجاءت عملية الدهس بعد تصريحاتٍ من عدَّة دولةٍ أوروبية تقول إن حوالي 15 ألف جندي روسي قُتـ.ل خلال الأسابيع الأولى من انطلاق الحرب، إلى أن الكرملين ينفي هذه المعلومات.

وحسب مراسل “إندبندنت” أنّه تم نقل العقيد إلى بيلاروسيا عبر طائرةٍ خاصة وذلك لتلّقي العلاج، حيث أن القيادة الروسية قامت بمنحه وساماً عسكرياً، واصفةً حادثة الدهس “بالاغتيال”.

ولفت التقرير، إلى أن صحفياً أوكرانيا يدعى رومان تسيمباليوك هو أول من تداول حادثة الدهس عبر صفحته الرسمية على فيس بوك، يؤكد فيه أن أحد الجنود الروس اختار توقيتاً مناسباً خلال إحدى المعارك الدائرة وقام بدهس لوائه بدبابته الخاصة.

من جهةٍ أخرى، قال عددٌ من المسؤولين الغربيين للصحافة الفرنسيَّة، إنّ أكثر من 7 جنرالات من كبار الجنرالات الروس قُتـ.لوا منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا، إضافةً لقيام القيادة الروسية بعزل جنرال آخر.

اقرأ أيضاً:غـ.ضب في صفوف الجيش الروسي .. وتهــ.ديدات بالانقلاب على بوتين في حـ.ربه على أوكرانيا

وفي وقتٍ سابق، أعلنت موسكو عن مقـ.ل ما يقارب 1300 جندي روسي منذ انطلاق العملية العسكرية، إلى أن مصادر غربية وأوكرانيّة ترجّح أن يكون عدد الضحايا في صفوف الجيش الروسي تجاوز العدد المذكور بـ 5 أضعاف.

وأوضح مسؤولون أن عدداً كبيراً من الكتائب القتالية التي أرسلها بوتين للقتال في أوكرانيا لم تعد تستطيع القيام بأي مهمةٍ عسكرية وذلك بسبب الخسائر التي تكبدتها.